_

أفاق دراسة شعبة الدراسات الإسلامية بالمغرب Etude Islamique

                     
تعتبر شعبة الدراسات الإسلامية إحدى الشعب التي يتهاتف عليها  التلاميذ الناجحين في البكالوريا كل سنة حيث يبلغ عدد الطلبة في كلية الأداب والعلوم الإنسانية فقط للموسم الحالي حوالي الاف الطلبة لكون العديد والطلبة يعتبرونها بغض النظر عن افاقها في سوق الشغل منفعة دنيوية وأخروية لكن مع ذلك يتسائل البعض الأخر عن أفاقها في المغرب ويمكن إجمالها فيما يلي :







يمكن للحاصلين على الإجازة في مختلف التخصصات الولوج عبر مباراة الى معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدات ويبلغ العدد كل سنة تقريبا مئة مرشدة ومئة وخمسين امام مرشد .

بالنسبة للإمام المرشد ولنصفه على الأقل بالنسبة للمرشدات وهذا ما يتأتى في بعض الحاصلين على الإجازة في الدراسات الإسلامية
كما أنه وفي كل فترة يمكن للحاصلين على الماستر  في الدراسات الاسلامية الولوج لمناصب في المجلس العلمي الأعلى او وزارة الشؤون الإسلامية حسب الفئات
كما ان امكانية ولوج سلك التعليم متاحة بالنسبة للحاصلين على الإجازة بنقطة جيدة حسب الانتقاء الأولي كل سنة وبلغ اخر معدل للإنتقاء في السنة الاخيرة لولوج معهد التربية والتكوين معدل يقارب 13 وهذا راجع لكون الحاصلين على الإجازة في الشريعة في كلية علوم الدين مدعوون أيضا لاجتياز المباراة حين بلوغهم عتبة الانتقاء الأولي ويتخرج الأستاذ المتدرب عبر مباراتين ليصبح أستاذ التربية الأسلامية في الثانوي الإعدادي او الثانوي التأهيلي في السلم العاشر
كما تبقى امكانية اتمام الدراسة للحاصلين على الإجازة بميزة او ميزات حسب شروط كل ماستر على حدة من الدراسة في هذه الأخيرة عبر مباراة بعدها الولوج لسلك الدكتورة حسب الشروط أيضا وبعدها يمكن للمتخرج اجتياز مباراة توظيف أساتذة التعليم العالي مساعدين
والتدريس بالكليات
هذه اذن مجمل الأفاق المتاحة كما أن التجربة المغربية الرائدة في المجال الفقهي مشهود لها بالكفاءة في مختلف الدول وتسعى لخلق تكوين ذاتي ديني فعال للشخص وتصدير هذه التجربة لأروبا ودول افريقيا .
 اقرأ أيضا 
>';
يتم التشغيل بواسطة Blogger.